Loading...

رحلات الطيران الى إسبانيا مع الخطوط الجوية القطرية

من
إلى
المغادرة input background
العودة input background
المغادرة input background
عدد المسافرين input background
  • بالغ (12 عامًا أو أكثر)
    طفل (2-11 عاما)
    More information

    Close

    ملاحظة

    ينبغي أن يصحب الأطفال في سن 2-5 أعوام مرافق بالغ أكبر من 16 عاما عند السفر.

    رضيع (أقل من عامين)
    More information
    ملاحظة

    يجب أن يرافق كل طفل رضيع شخص بالغ. عند حجز تذكرة بسعر الأطفال الرضع، يجلس الرضيع على حضن والده أو والدته.

الرمز الترويجي
Best Price Guarantee

يرتبط اسم إسبانيا بمصارعي الثيران وراقصي الفلامنكو والشواطئ المشمسة، ولكنّ السحر لا يقتصر على ذلك في هذه البلاد المذهلة بتاريخها الطويل والغنيّ. تزخر اسبانيا بآثار الحضارات السابقة، وبالأخصّ في المنطقة الجنوبية، حيث كانت الخلافة الإسلامية القديمة تتّحذ من مدنٍ مثل إشبيلية وغرناطة مقرّاً لها. احجز رحلة طيران إلى إسبانيا مع الخطوط الجوية القطرية واكتشف بلدٍ يعجّ بالثروات الطبيعية والثقافية.

تحتوي إسبانيا على خليطٍ ساحر من القديم والمعاصر، فعلى الرغم من كونها بلداً متطوّراً بالكامل، إلا أنّ التاريخ المهيب يبرز في كلّ زاويةٍ من زواياها، ويعود للحياة عبر مهرجاناتها الإقليمية الصاخبة، والنصب التذكارية العظيمة. تعتبر البلاد مركزاً مرموقاً للفنون وهي موطن الكثير من الفنانين والمصمّمين والطهاة العالميين، وهي تتمتّع بالشغف والحيوية وتعبّر عن شخصيتها الساحرة عبر الموسيقى والثقافة والطبخ. 

تتمتّع إسبانيا بتنوّعٍ طبيعي مذهل من صحاري ألميريا إلى ساحل كوستا برافا الصخري، وشواطئ مايوركا، وسهول كاستيلي المذهلة، ومرتفعات غاليسيا وجبال البيرينيه، وهي مناطق ستمنحك أروع المناظر الطبيعية التي لم ترَ مثيلاً لها من قبل.

شكّل هذا التنوّع الطبيعي الخلفية الثابتة لتاريخ إسبانيا العريق. وصلت إسبانيا إلى أوجّ القوّة العالمية في القرن السادس عشر، وما تزال القلاع وغيرها من النصب التاريخية المنتشرة في الطبيعة تشهد على تلك الفترة، وهي تشكّل اليوم مصدر جذبٍ كبير للزوّار والسيّاح.

كانت قرطبة مقرّ الخلافة الإسلامية في الجنوب، وهي تضمّ عدداً من أروع المباني في العالم، والتي تتميّز بعمارتها الفريدة، والأقواس المزيّنة بالخطّ العربي وغيرها من التصاميم الساحرة، حيث يعتبر قصر الحمراء في غرناطة المثال الأروع. كما تشكّل القباب والحدائق المغربية التي تحبس الأنفاس مدخلاً لمعرفة هذه الحضارة الفريدة التي استمرّت لتسعة قرون حتى انهيارها في أواخر القرن الخامس عشر.

الانتقال للأعلى